اسرتيانا وهومميز

العلاقة الحميمية في رمضان بين ما هو حلال وحرام

الحياة الجنسية في رمضان تختلف تماما  ، لذلك يجب ان نعرف ماهو حلال وماهو حرام . وقد حرم الاسلام الاتصال الجنسي طوال فترة الصيام، لذلك نجدها  تنحصر بين فترتي الغروب والفجر، وقد يكون تنظيمها صعب  لأن فترة ما بعد الإفطار تكون مزدحمة بالواجبات الاجتماعية ، عشان كده هنقولك مجموعة نصائح لتنظيم العلاقة الجنسية في هذا الشهر الفضيل:

1 – علاقة حميمة بعد الإفطار:

غير مستحب ممارسة الجنس بعد الإفطار مباشرة حيث أن طاقة الجسد تكون متركزة  على عملية الهضم. والجنس يحتاج مجهود مما قد يؤدي الي مضاعفات صحية، بالاضافة الي نسبة عدم نجاح العملية الجنسية نفسها كبيرة بسبب ضعف وصول الدم إلى الجهاز التناسلي ما يؤدي إلى ضعف في عملية الانتصاب. لذلك من الأفضل الانتظار علي الاقل  ساعتين أو ثلاثة بعد الافطار.

 المداعبة خلال الصيام:

مسموح دينيا تبادل القبلات خلال فترة الصيام بشرط ألا تصبح شهوانية خشية أن تؤدي إلى العملية الجنسية وبالتالي إبطال الصوم.

الاحتضان والقبلات الخفيفة من دون شهوة أو ملامسة مباشرة للأعضاء لا تفسد الصيام. لكن أحكام الملامسة خلال الصيام ليست بهذه البساطة؛ إذ تتداخل عوامل عدة تجعل تطبيقها صعباً جداً، خصوصاً وأن جميعها مرتبط بعدم شعور أي من الطرفين بالشهوة. وحيث أن الإنسان لا يتمكن من التحكم في شعوره، فمن الافضل عدم القيام بما يؤدي إلى الشعور بالإثارة وتأجيلها لما بعد الإفطار.

ثالثا:الوقت المثالي:

من الأفضل إقامة العلاقة الحميمة بعد اداء صلاة التراويح لأن الأطعمة يكون تم هضمها، وعادت الدورة الدموية إلى جميع أنحاء الجسد. بالاضافة الي أنها تكون بعد إكمال العبادات الدينية .

رابعا :عدم التحجج بالتعبد:

الصوم لايعني الابتعاد عن العلاقة الحميمة التعبد ، كما أن التحجج بها سيؤدي إلى مشاكل بين الزوجين ولاسيما أن ديننا الحنيف حلل العلاقة بعد الإفطار وحتى موعد الإمساك. يمكن تنظيم الأوقات بحيث لا يقصر أي من الزوجين في واجباتهما الدينية مع تخصيص بعض الوقت لهما.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق