ما هو تأثير الكلمات القبيحة على المرأة أثناء العلاقة الحميمة !

الكلام الرومانسي و عبارات الغزل أهم وسيلة للتواصل العاطفي و الجسدي أثناء العلاقة الحميمة بين الرجل و المرأة ،بل إنه الإسلوب الأمثل لاكتمال العلاقة الجنسية وتحقيق الإشباع عند المرأة في الأساس وبالتالي تحقيق متعة الرجل و شعوره بـ”الإنجاز” , ولكن هل سماع المرأة للكلمات القبيحة والخارجة هل يكون له نفس التأثير ؟ !

 

إن الحوار بين الزوجين اثناء العملية الجنسية له دور كبير في اضفاء المزيد من الهياجان الذي يؤدي إلى النشوة واللذة والاستمتاع , ولكن لا يصلح ان يكون الحوار بالصراحة من بداية الزواج أو من بداية العملية الجنسية نفسها فيجب أن تمر العملية الجنسية بمرحلة التهيئة والاستثارة بصورة طبيعية وبعد ذلك تأخذ منعطف آخر من الحوار الصريح ولذلك فوائد كثيرة .

 

 

فحاسة السمع تعتبر أهم مراكز التحفيز الجنسي عند المرأة , فعند سماع الزوجة لبعض الالفاظ الصريحة الخارجة يزيدها هياج وبالتالي يمكن ان يزيدها جراءة فتقوم بعمل اوضاع او حركات كانت تخجل من القيام بها ومن اسباب تأثر الزوجان بتلك الالفاظ هو رسوخ تلك الالفاظ في زاكرتهما قبل الزواج وارتباطها بالعملية الجنسية التي كانت محرمة عليهم حينذاك فسماعها يشبع رغبتهما فيما مضى فلا ننسى ان مجرد ذكر تلك الالفاظ قبل الزواج كان يثير اي منهما فما بالك بأن يسمع كل طرف من الطرف ( الجنس ) الاخر تلك الكلمات خاصة من الزوجة وياحبذا إن كانت بصوت حنون ضعيف هائج .

 

المراة تحب ان تسمع من زوجها كل شئ متعلق بالجنس لكن بلغة الرجال , مما يجعلها تشعر بزوال الحاجز بينها و بين زوجها و يشعرها بلذّه لا توصف , فالمرأة تحب ان تسمع الكلمات القبيحة كما تحب ان تسمع كلمات الحب و الغزل , وذلك لأنه يوقظ بداخلها كل المشاعر المكبوته التي لا تستطيع اظهارها أمام المجتمع , و يرسلها في عالم آخر من النشوة والمتعه التي قد لا يفهمها الرجل .

طبعا هذه الكلمات لا ستخدم دائما أو فى أى وقت , ولكن لها مكانها وزمانها فلا مانع من ذكر كل شي حسب مسماه الدارك المثير بصراحة ولكن في التوقيت المناسب , وبناء على موافقة المرأة .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *