الواقى الذكرى يسبب أمراض خطيرة للمرأة

الواقى الذكرى عبارة عن حاجز يوضع على قضيب الرجل ويحفظ السائل المنوي بعد الإنتصاب داخله , وهو مصنوع من مادة اللاتكس والبلاستيك , وقد كثر استخدامه فى هذه الفترة حيث يلجأ الزوجين لإستخدام الواقى الذكرى كوسيلة لمنع الحمل , , حيث تصل نسبة الأمان لمنع الحمل حوالى 80%, وعلى الرغن من ذلك إلا أنه يسبب على الوجه الآخر مجموعة من المشاكل الصحية , ومنها :

1- معظم أنواع الواقي الذكري مصنوعة من اللاتكس، والسوائل التي يتم الحصول عليها من أشجار المطاط , مما يسبب الحساسية لبعض الناس الذين يعانون من استجابة جسمهم لحساسية البروتين الموجود في المطاط.

وتظهر أعراض هذه الحساسية العطس، سيلان الأنف، الحكة , وعلامات أكثر شدة مثل الصفير، التورم، الدوخة، وأوجاع الرأس. في بعض الحالات، يمكن لحساسية اللاتكس التسبب بالحساسية المفرطة .

2- بعض أنواع اللاتيكس في الأوقية الذكرية لا تتماشى مع السائل الذي يفرزه مهبل المرأة خلال العلاقة الحميمة ويتسبب فى تهيج المهبل ويعرضه للحساسية ولبعض الآلام خلال العلاقة.

3- تؤثر على الشعور بالمتعة أثناء العلاقة الزوجية للزوجين وللرجل بالأخص جسديًا وتكسر الاندماج العاطفي بين الزوجين.

4- بعض الرجال لا يستطعون المحفاظة على الإنتصاب أثناء إستخدام الواقي الذكري،وفى هذه الحالة يكون إستخدام الواقي الأنثوي يكون مناسب .

5- يؤثر على الحالة النفسية للمرأة وذلك لأن السائل المنوي المقذوف في رحم ومهبل المرأة يتحد مع السوائل الرحمية للمرأة ويكون معها مركبات بايوكيمياوية وان هذه المركبات يتم امتصاصها من قبل جدار الرحم والمهبل للمرأة وسوف تدخل الدورة الدموية وتصل الى الدماغ وهى بذلك تعطي الراحة النفسية والجسمية للمرأة بعد عملية الجماع والاتصال الجنسي معها .

6- مشكلة التسريب للسائل المنوي إلى مهبل المرأة لذا يجب أن يترافق مع استعمال اللولب أو تناول حبوب منع الحمل.

7- يسبب أمراض خطيرة على صحة الزوجة , وذلك بسبب المواد التي يتم وضعها على سطح الواقي الذكري للتشحيم يسبب سرطان المبيض والتليف على أنابيب فالوب، مما قد يؤدي إلى العقم.

8- يتسبب فى انتقال أمراض الاتصال الجنسى مثل الجرب والمليساء المعدية.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *