الفترة المناسبة بين كل حمل والآخر

تتسائل العديد من النساء ما هى الفترة المناسبة بين كل حمل والتانى , هل انتظر حتى يكبر الطفل الأول ويعتمد على نفسه !…  ثم أفكر فى طفل آخر , أم أتبع ما يقولونه أنجب أولادى وراء بعض حتى تكون تربية واحدة !… , أيهما أفضل لصحة الأم وصحة الطفل ؟…

تشير بعض الأبحاث إلى الانتظار على الفترة المثالية بين الحمل والآخر من 18 إلى 24 شهر، ولا تزيد عن 5 سنوات كوقت فاصل بين الحملين، للحد من خطر حدوث مضاعفات الحمل وغيرها من المشاكل التي يمكن أن تتعرض لها الأم والجنين .

حيث أن قصر الفترة الزمنية بين الحملين يكون سببا في ولادة الطفل قبل موعده الطبيعي، إضافة الى أنه حتى الأطفال الذين يولدون في الموعد الطبيعي يكون وزنهم صغيرا ، مما يسبب لهم مشاكل في تطورهم الذهني , ومن ناحية أخرى يكون له تأثير سلبي على صحة المرأة، لأن جسمها لم يستعيد حالته الطبيعية بعد ولادة الطفل الأول، أي انه غير مستعد لحمل جديد.

من جانب آخر بينت الدراسة ضرورة عدم تأخير الحمل التالي أكثر من 5 سنوات بعد ولادة الطفل الأول، لأن هذا مضر بصحة الأم بسبب التغيرات الحاصلة نتيجة التقدم بالعمر.

 

 

فجسم المرأة يعود الى حالته الطبيعية بعد مضي ما لا يقل عن سنتين على الولادة الأولى , بالإضافى إلى أنه يمنح المرأة الفرصة للاستمتاع بكل طفل بمفرده ومنحه انتباهاً كاملاً غير منقوص على مدى السنوات الأولى من عمره. كما يعني إمكانية توزيع تكاليف إنجاب وتربية الأطفال على فترة أطول من الوقت.

 

 

ومع ذلك سيظل تحديد الوقت الفاصل بين الحملين هو قرار شخصي لكل أسرة، يعتمد على عدة عوامل منها.. الحالة الصحية للأم وعمرها، والخصوبة لديها، وعدد الأطفال لديها، وعدد الأطفال التي تأمل أن يكون لديها، والظروف الاجتماعية والاقتصادية، وغيرها من العوامل حسب أولويات كل أسرة.

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *