هل تؤثر دوالى الخصية على الخصوبة والقدرة الإنجابية !!!

دوالي الخصية عبارة عن تضخم في الأوردة الموجودة بداخل كيس الصفن , و هي تشبه إلى حد كبير دوالي الساقين , وتختلف أعراض دوالي الخصيتين من شخص لآخر , وفي أغلب الأحيان لا تظهر أعراض ، وقد تظهر على هيئة ; تضخم في كيس الصفن , ألم في الخصيتين عند الوقوف لفترات طويلة , أو عند بذل مجهود بدني عنيف .

 

 

لا توجد أسباب واضحة لحدوث دوالي الخصيتين ، ولكن تشير الأبحاث إلى أن زيادة الوزن وطول القامة تزيد من فرص الإصابة , ويرجح الأطباء أن حدوث دوالى الخصية يرجع لوجود مشكلة في الصمامات الموجودة بالحبل المنوي فتمنع تدفق الدم من و إلى الخصيتين فيحدث تضخم في الأوردة و يظهر على هيئة تضخم كيس الصفن .

وتؤثر دوالي الخصية بشكل كبير على الإنجاب، حيث أنها تؤدي إلى ضعف في نمو الخصية وكذلك إلى حدوث تشوهات في الحيوانات المنوية وضعف في إنتاجها، ما يؤدي إلى تقليل عددها , وقد تسبب العقم ، و مع مرور الوقت قد تؤدي لحدوث ضمور بالخصيتين أو كلاهما .

 

 

فهى السبب  الأساسى فى ارتفاع درجة حرارة الخصية بشكل أعلى من الطبيعي، ما يقلل من نسبة الحيوانات المنوية السليمة والقوية، ويضعف من قدرة الحيوان المنوي على اختراق البويضة، والأخطر أنها تتسبب فى تشويه وموت نسبة كبيرة من الحيوانات المنوية السليمة، ما يجعلها عاملاً يؤثر مباشرة بشكل سلبي على قدرة الإنجاب ما قد يؤخر حمل الزوجة لفترة طويلة.

 

تأثير الدوالى على القدرة الانجابية للرجل

 

 

 

** لذا فعند إكتشاف الدوالى فى هذه المنطقة لابد من الإهتمام بها , وسرعة التوجه للطبيب المختص لإتخاذ العلاج المناسب , وفى هذه الحالة يكون العلاج عن طريق :

في البداية تشخيص الإصابة عن طريق الفحص السريري ، فيجد الطبيب كيس الصفن يشبه كيس الدود ، و يتم تأكيد التشخيص عن طريق إجراء أشعة موجات فوق صوتية لكيس الصفن , ففى حالات دوالي الخصية البسيطة لا تحتاج غالبا إلى علاج ، ولكن يتم التدخل العلاجي في حالة حدوث ضمور بالخصية ، أو اختلال في نتائج تحليل السائل المنوي ، و العلاج يكون عن طريق الجراحة ، ويشمل :

 

 

1. الجراحة المفتوحة :

تتم في العيادة الخارجية عن طريق إجراء شق في القناة الإربية و سحب الأوردة المصابة ، و قد يلجأ بعض الأطباء لعمل شق في أسفل البطن ، ولكن الجراحة المفتوحة لها العديد من المضاعفات مثل :

_تراكم السوائل حول الخصيتين ( القيلة المائية ) .

_حدوث قطع بالشريان المغذي للخصية .

_حدوث ضمور بالخصية . العدوى .

2- جراحة المناظير :

وتتم عن طريق إجراء شق صغير في منطقة البطن ، و تمر آلة صغيرة من خلاله لإصلاح الأوردة ، ولكن يتطلب التخدير العام .

3- إصمام الأوردة :

و يتم عن طريق خلق ندبات في شريان الخصية , فبالتالي يقل تدفق الدم من خلاله و يمنع حدوث تضخم في الأوردة , و بالرغم من ارتفاع نسبة العقم المصاحب للإصابة بدوالي الخصيتين ، إلا أن معدلات الحمل بعد العلاج مرتفعة جدا و تعطي بريق الأمل للرجال .

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *